الأربعاء، 22 مارس، 2017

التواتر


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما ....بعد ،


لعل إفتقار بعض العشائر للمخطوطات والوثائق هو الدافع وراء لجوئهم إلى الطنطنة ليل نهار بالتواتر. 

والمطنطنين بذلك من أهل النسب ما بين جاهل بمفهوم الكلمة أو عالم بالمفهوم والمدلول وأذله الهوى فصار يدلس ليضفي على نسبه تواترا مصطنعا 

والغريب أنه لا يوجد نسب على وجه البسيطة حاز تواترا بشقيه اللفظي والمعنوي 

فالتواتر بمعناه في اللغة من الشيوع والتوالي والتتابع والتلاحق ، لا يختلف كثيرا عن مدلوله في علم الرواية والحديث المعروف بكونه :
رواية جمع عن جمع بما يفيد القطع و يؤمن تواطؤهم على الكذب

وينقسم التواتر إلى :
1- تواتر لفظي : وهو إتفاق الرواة على اللفظ ومعناه بحيث تتلاحق الرواية على ألسنة الجمع بذات الألفاظ والأسماء دون تبديل أو نقص أو زيادة

2- تواتر معنوي : وهو إتفاق في المدلول وإختلاف في الألفاظ كأن يتفق الرواة على كون فلان بن فلان هاشمي أو بكري أو عمري ولكن إختلفوا فيما نقلوه من أسماء في عمود نسبه

وللتواتر شروط لا يتحقق بدون أحدها :

أولا : أن يكون في جمع كبير يستحيل أن يتفقوا على كذب

ثانيا مصاحبة روايات جموع الرواة للنسب زمانيا بحيث يكون من جمع إلى جمع متواليا ومتلاحقا عبر الحقب الزمنية المختلفة. 

ثالثا أن يكون سند الإنتهاء حسي لا ظني، ثابت وقطعي. 

و في النهاية إن المتتبع لمعنى التواتر وشروطه ، يجد أنه بابا موصدا أمام كافة الأنساب التي لا نرى منها اليوم ما حاز شهرة جموع متلاحقة زمانيا، ولا ترقى بأي حال من الأحوال ثبوتا أو إتفاقا لفظيا أومعنويا بسند قطعي لا ظني

الفقير إلى العلي القدير
خالد عبدالله عنان العُمري

الثلاثاء، 7 مارس، 2017

الأُجاج في قول أخي حجاج

بسم الله الرحمن الرحيم
"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا"
صدق الله العظيم

على مدار ثلاث سنوات و لم يألوا لنا جهدا  في جمع وتحصيل ما يخص قبيلة الأمارة العُمرية بصعيد مصر وبتوفيق من الله تبارك وتعالى وبمساعدة إخواننا الباحثين في اللجنة العلمية للتاريخ وبحوث الأنساب جمعنا ستة عشر مصدراً من كتب ومخطوطات تترجم لهذه القبيلة العريقة ونسبها العُمري .

ورغم أن أبنائها حجبوا عنا ما لديهم إن صدقت رواياتهم  بأن لديهم الكثير بحوزتهم معللين موقفهم بأن ما لديهم غير قابل للإطلاع أو النشر.

فلم يكن ذلك حجر عثرة و طرقنا كل الأبواب ، وعلى عكسهم تماماً لم يبخل عنا أحد من أمناء أنساب العائلات القرشية بإمدادنا بما لديه من تراجم لهم ضمن أنسابهم وخاصة الشريف / صابر الشرنوبي الحسيني و الشريف / عبدالحميد سالم الأبطحي والشريف / الشاذلي عباس الجعفري .

إلا أن أحد أبناء هذه العشيرة أخونا القبطان حجاج قد أحدث زلزالاً عصف من خلاله بأنساب عشيرته حين طالعنا اليوم ولأول مرة على غير المعهود منهم بجزء من مخطوط رفق منشوره الذي كان يرد من خلاله على موضوع تحقيق الباحث أحمد الدعباسي لأمراء الصعيد من الهواره






وبمطالعة رده وتحليل ما به تبين التالي :
أولا : إمتاز الباحث بحسن الخلق و القول الطيب الذي يعكس حسن نواياه

ثانيا :وجه الباحث منشوره للرد على موضوع (التدقيق المفيد لبعض ما جاء برسالة أمراء الصعيد) موجهاً رده لإثنين وهما العبدين الفقيرين إلى الله الموقعين أدناه في حين أن صاحب الموضوع محل منشوره أحدهما وهو الباحث / أحمد عبدالنبي فرغل الدعباسي البكري ولم يكن للثاني نصيب فيه.
رابط  المنشور بمدونة الدعباسي
 http://albakri89.blogspot.com.eg/2017/03/blog-post_6.html 

ثالثا : نشر الباحث رفق منشوره جزء من مخطوط معلنا أنه بحوزته ويخص أمراء الهوارة وطلب منا الإستزادة به





رابعاً : بتحليل المرفق وجدنا أن صاحبه وضعنا أمام أحد خيارين كلاهما أسوء من الآخر:
فإما أنه لم يطلع عليه ولم يقم بتحقيقه وتعجل في نشره أو أنه أراد أن يعصف بنسب قبيلته ويحدث إرتباكا ولغطاً في أنسابهم حيث وجدنا أن المخطوط قد ذكر صراحة أن أولاد الملك حسين حفيد عمر بن عبدالعزيز (أمراء هواره) حكموا القلعة تابع قفط والتي هي مسقط رأس قبيلة الإمارة موطن عشيرته وما زاد الطين بلة أن هذا المخطوط قد ترجم لأسماء أجداده و أجداد قبيلة الإمارة العُمرية وهم :
الأمير داود و الأمير عقيل و الأمير سنبس و الأمير حماد والأمير ريان و الأمير الأقصري و الأمير عمر أبوسنون  إلى هواره من بني عمر بن عبدالعزيز الهواري 





فتواصلنا معه تليفونيا و أوضحنا له أمران :
الأول أن التاريخ المدون بمنشوره لوفاة شيخ العرب همام ليس 715 هجريا كما ذكر بمنشوره .

الثاني أن المرفق (المخطوط) ينسب قبيلته بالقلعة إلى عمر بن عبدالعزيز الهواري

إلا أنه لم يلق للأمر العناية اللازمة وترك منشوره على العام يلقى تعليقات ثناء ومدح و إعجاب أبناء عمومته وكأنهم جميعاً ينسلخون عن النسب العُمري أو أنهم لم يكلفوا أنفسهم بالإطلاع وإن كان عذراً أقبح من ذنب

وما دفعنا للرد والنشر هو :
أولا : لكون الباحث نشر ردا ووجه رسالة لنا ودعمها بجزء من مخطوط .
ثانيا : رغم التحدث معه تليفونيا إلا أنه أصر على موقفه وما زال منشوره معلقا على العام 
ثالثا : نسب لنفسه مصادر إقتبسها من مدونة الباحث / أحمد عبدالنبي الدعباسي


و أخيرا إنه لمن دواعي أسفنا أن نرى بعد طول رفض من الباحث و أبناء عمومته التعاون معنا في مجال نسبهم معللين ذلك أن وثائقهم دون النشر و الإطلاع ، نجد من يخرج منهم علينا اليوم بجزء من مخطوط غير معلوم المصدر و لم يكلف نفسه عناء مطالعته أو تحقيقه ليخط بيده طعنا صريحا في عائلته .

و أعتقد أنه قد حان وقت أن يدلوا كل منهم بما لديه إن كان بحوزتهم شيئاً يدحض ما نشره الباحث و ما أقره أبناء عمومته بتعليقاتهم و إعجابهم بمنشوره والقول بغير ذلك خذلان لأهل هذه العشيرة دون الذود عنها .

و أتمنى أن يعدل الباحث عن موقفه و يقوم بحذف ما نشره أو يذكر مصدره ونتائج تحقيقه له .

ومن جانبنا قد عزمنا أمرنا على الإعداد وشركائنا من أعضاء اللجنة العلمية لبحث موسع ودقيق للرد على هذا المخطوط الذي سنتناوله من كافة جوانبه  ورده على ما لدينا من مصارد و مخطوطات .

                                           الفقراء إلى العلي القدير                
أحمد عبدالنبي فرغل الدعباسي البكري             خالد عبدالله عنان العُمري
   أمين عام مشيخة السجادة البكرية        أمين عام مشيخة السجادة العنانية العُمرية
                            أعضاء اللجنة العلمية بالمشيخة العُمرية

الأربعاء، 1 مارس، 2017

محمد أبومشعل بن عنان العُمري

محمد أبومشعل

قَدِم إلى مصر من فلسطين في منتصف القرن السابع الهجري تقريبا برفقة والده العارف بالله علي بن عنان العُمري و أخوته يوسف وخضر وعمر و نخبة من أولياء الله الصالحين من العُمريين منهم الشيخ  عزاز و محمد الكشكلي و قاسم النجدي و عليم اليماني  .

ومروا خلالها بالعريش و أقاموا مع عرب المساعيد بضعة أيام ثم إنتقلوا إلى العديد من نواحي محافظتي الشرقية والدقهلية حتى إستقر المطاف بوالده في قرية ميت أبوخالد بمحافظة الدقهلية .

وكان رحمه الله ورعاً زاهداً عابداً مقيماً لشعائر الله وصاحب كرامات ملحوظة ، إلتف حوله الكثير من الأتباع والمريدين ، وكان سبب تسمية أبومشعل فيما يروي المتصوفه أنه أثناء  المسير للحجيج  فقدوا الطريق وسط ظلام الليل  فرفع يده فأضاءت ما حولها فإهتدوا للطريق .


ضريح محمد أبومشعل بالقبة

نسبه :
هو : محمد بن علي بن عنان بن علي بن عليم عبدالرحمن بن عبدالمجيد بن أبى النجا بن أبى بكر شبانه بن أبى القاسم بن عبدالله بن عنان بن أبى العباس بن محمد بن علي بن عليل بن محمد بن عمار العدوي بن يوسف بن يعقوب بن عبدالرحمن بن عبدالله بن أميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما .

كما يتصل نسبه بآل البيت من البطون عن طريق الشريفة فضة بنت علي البدري بن إبراهيم المنتهي نسبه للإمام الحسين رضي الله عنه



إنفرد رحمه الله عن سائر أخوته الثلاثة بثلاث أمور :

أولهما : أنه الوحيد الذي إستقر به المقام بضريحه بقرية القبة مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية على خلاف والده وأخوته الذين بقرى مركز ميت غمر .

ثانيا : أنه أكثرهم عقبا 
ففي حين أن يوسف أعقب أربعة وخضر ثلاثة وعمر ثلاثة أعقب هو عشرة أبناء لهم أضرحة معلومة ومازالت مشهودة وهم :
علي بالقبة بمحافظة الشرقية
محمد شمس الدين بالعقدة
حسن ببني شبل
عنان بكرديده
ذا النون بالنخاس
عبدالله بالولجا
أحمد بتل حوين
أبومشعل بالأسمر
أحمد الصغير بالولجا
كوثر ببقطارس

ومن ذريته :
  محمد شمس الدين بالعقدة


 ضريحي أولاد عنان الشيخ علي والشيخ نورالدين بكرديده




 ضريح يحي بن عنان بالولجا


ثالثا : عودة عدد كبير من ذريته إلى بلاد الشام فكان منهم :

آل الخطاب بفلسطين و الأردن
وهي عائلة كبيرة من ذرية خطاب بن إسماعيل بن محمد بن خطاب بن أحمد بن خطاب بن عمر بن يوسف بن ياسين بن عبدالرحمن بن عبدالله بن محمد بن عبدالله بن محمد أبومشعل العناني العُمري 


جزء من مخطوط أولاد عنان 





وقد تولى الشريف / خالد محمود جمعه الخطاب العناني العُمري أمانة الأنساب العنانية العُمرية بالأردن وفلسطين و شارك في العديد من الأبحاث مع لجنة تحقيق الأنساب بمشيخة السجادة .




آل العناني بحلحول :
وهي عائلة عمرية من ذرية شحادة العناني العُمري المنتقل من جوار جده ذا النون بن محمد أبومشعل بقرية النخاس محافظة الشرقية في منتصف القرن الثالث عشر الهجري تقريبا 
وقد ترجم لهم كتاب القبائل العربية بفلسطين


ومنهم الوزير الأردني جواد العناني



 وقد إطلعنا على نسبهم وقمنا بتفريغه على ثلاث أجزاء تم الإنتهاء من إثنين منه وجاري الإستكمال




ومنهم الشريف هشام هاشم العناني العُمري عضو مشيخة سجادة أجداده العنانية العُمرية




كما إنتشرت ذريته رحمه الله بالعديد من قرى ومحافظات دلتا مصر منها بالقبة والعقدة و الولجا وكرديده و النخاس و بقطارس و أم الزين و ديرب نجم و غيرهم

كما من ذريته السادة العنانية بالسويس ومنهم عضو الأمانة العامة بمشيخة السجادة العنانية العُمرية و عضو لجنة تحقيق الأنساب بها و عضو نقابة السادة الأشراف المصرية الشريف : محمد السيد محمد حسنين عنان الشهير بمحسن عنان


بعض من ذريته بمصر والشام


 مهندس / محمد عماد عنان

 الأستاذ / صلاح العناني

الأستاذ / هشام العناني بالأردن
 الأستاذ / عماد عنان بالولجا

 أسرة عنانية عمرية بفلسطين

 نجل الشريف خالد الخطاب
 الشريف / خالد الخطاب العناني بالأردن
الشريف / محسن عنان بالسويس

هذا وجاري إعداد مشجر جامع لذريته رحمه الله ليكون وصلا لأرحامهم الشريفة

                                                      الفقير إلى العلي القدير
                                                   خالد عبدالله عنان العُمري

الجمعة، 24 فبراير، 2017

عودة ضريح محمد بن عنان العُمري بعد غياب 30 عاما

ضريح محمد بن عنان العُمري


لم يكن رحمه الله أحد أعلام ذرية الفاروق رضي الله عنه الذين ترجمت لهم العديد من المصادر فحسب ، بل لا أكون مبالغاً إن إدعيت أنه أهم أثر عُمري على أرض مصر .

فقد إنفرد رحمه الله بمسجد وضريح في أهم موضع بقلب القاهرة ، و كانت فيه وفي ذريته مشيخة السجادة العُمرية ، ثم وقف السادة العنانية العُمرية الذي مازال مسجلا بوزارة الأوقاف المصرية بإسم حفيده الشيخ شمس الدين محمد أبوالمراحم العُمري رحمه الله.

إلا أنه من المؤسف أن نتذكر ما مر به السادة العنانية العُمرية بمصر حين فقدوا هذا  الضريح و المسجد منذ 30 عاما تقريبا خلال فترة إضمحلال دور المشيخة و إنشغالها بالنشاط الصوفي و إستقطاب أفراد من خارج العائلة بمنحهم إجازات صوفية .

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل بدأت خطوات طمس هويته في محاولة لإدخاله ضمن صالة مائدة الرحمن بعد تحطيم المقصورة و الشاهد الخاص به .

وبعد مرور ما يقارب 25  عاما تقريبا وبالتحديد عام 2012 وعقب تولي الشيخ / حاتم حافظ عنان رابطة أولاد عنان و تشرفي بعضوية مجلس إدارتها  كان شغلنا الشاغل هو إعادة ضريح هذا الرجل الذي سعينا لأجله ليس لتقديسه أو إشاعة الخزعبلات من حوله وإنما لكون موضعه بجانب أنه تراث نتمسك به فهو قبر له حرمته التي إنتهكت عن عمد وسوء نية.
ثم بعد ذلك تولى الشيخ حاتم مشيخة السجادة العنانية العُمرية  و تم تشكيل أمانة التي شرفت أيضا بتعيني أمينا عاما لها .

وبتوفيق من الله عز وجل وبفضل جهد سيادة الفريق / سامي عنان تمكنت المشيخة متمثلة في شيخها / حاتم عنان من الحصول على موافقة فضيلة وزير الأوقاف في 3 / 6 / 2012 بتجديد الضريح وإعادته للمكانته اللائقة على نفقتها الخاصة .

و تم إعادة الضريح وتركيب المقصورة و الأرضيات و عمل الديكورات والتجهيزات اللازمة بتكلفة تخطت الأربعين ألف جنيه في حينه .



ورغم ذلك وما قامت به المشيخة خلال الفترة الماضية من التصدي للعديد من محاولات التعدي على الأضرحة العمرية و منها ضريح علي بن عنان و علي حجي و غيرهم و ما تقوم به من جمع وتحقيق الأنساب و إقامة مؤتمرات و إحتفاليات و إفطار رمضاني سنويا و المساهمة مع الجمعية المركزية برئاسة الفريق/ سامي عنان في صرف معاشات للعديد من الأرامل .
إلا أن المسير لا يخلو من نباح الكلاب من الملتصقين 

وليس أمامنا سوى أن نسأل الله العفو والعافية 
                                                             الفقير إلى العلي القدير
                                                           خالد عبدالله عنان العُمري







الاثنين، 20 فبراير، 2017

بيت الزفتاوي العُمري بالقاهرة

الزفتاوي
عائلة عنانية عُمرية قرشية ، يرجع سبب تسميتها إلى الزفتاوي لإنتقالها من زفتى إلى قرية دقادوس بمركز ميت غمر محافظة الدقهلية .
و ينتهي نسبها إلى العارف بالله عبدالقادر بن عنان العُمري  المتصل نسبه بعلي حجي بن علي بن خضر بن علي بن عنان بن علي بن عليم بن عبدالرحمن بن عبدالمجيد بن أبى النجا بن أبى بكرشبانه بن أبى القاسم بن عبدالله بن عنان بن أبى العباس  بن محمد بن علي بن عليل بن محمد بن عمار العدوي بن يوسف بن يعقوب بن عبدالرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما .

و ما زال ضريح عبدالقادر بن عنان مشهودا بكفر عنان ـ زفتى ـ محافظة الغربية ويتبع مشيخة سجادة أجداده العنانية العُمرية .

 و يعد الشيخ عصام الدين أنس الزفتاوي العناني العُمري هو أمين نسبها بالمشيخة العُمرية و المسئول عن ضريح جده العارف بالله عبدالقادر بن عنان

فضيلة الشيخ : عصام الزفتاوي العناني العُمري

ولهذه العائلة تراجم عدة لدي المشيخة العُمرية سواء بسجلاتها أو ببعض مخطوطاتها 




و إشتهر هذا الفرع الشريف  بدقادوس و مدينة ميت غمر بالعلماء و رجال الدين و أصحاب محلات تجارة القطن و الأقمشة بميت غمر .

عُرفوا بالزهد والصلاح و دخلوا في مصاهرات مع أعرق العائلات بهذه المنطقة .

و إنتشرت هذه العائلة ببعض مناطق الدلتا منها مدينة طنطا حيث 
كان الشيخ حنفى الزفتاوى من علماء الازهر الشريف وكان الحنفى الوحيد فى العائلة التي تنتمي إلي المذهب الشافعي .




كما إنتقل منها إلى القاهرة بيت كبير هو محل هذا الموضوع :


ويرجع هذا البيت إلى الجد الأعلى الشريف / إبراهيم الزفتاوي العناني العُمري دفين دقادوس بمدافن العائلة والذي أعقب ذرية كبيرة بدقادوس إنتقل منها ذرية حفيده / محمد أحمد إبراهيم الزفتاوي الذي كان أزهريا من أهل القرآن ولم يعقب سوى مصطفى الزفتاوي الذي إنتقل بأولاده الأحد عشر إلى القاهرة بأولاده الثلاثة و إستقروا بها  .

الشريف محمد أحمد إبراهيم الزفتاوي
و الشريف محمد أحمد إبراهيم الزفتاوي الدقادوسي الشافعي العناني العُمري و المتوفي 1352 هجريا كان من رجال الدين و أهل الزهد والصلاح ، و دفن بمقابر العائلة بدقادوس ، و لم يعقب رحمه الله سوى إبنا واحدا هو الشيخ مصطفى الزفتاوي 






الشيخ / مصطفى الزفتاوي
ولد بدقادوس عام 1888 وتوفى عام في 12 / 1 / 1960 وكان رحمه الله مفتش عام اللغة العربية بوزارة التربية والتعليم على عموم القطر المصرى ومن علماء الأزهر الذين كان لهم أثرا كبير .


وقد أعقب ذرية كبيرة , حيث أنجب خمسة ذكور وست إناث, اعتنى بتعليمهم جميعا فنالوا التعليم الجامعى كلهم, وتدرجوا فى المناصب والوظائف بالدولة المصرية
كالمرحوم اللواء محمود فهمى مصطفى الزفتاوى الحاكم العسكرى لقطاع غزة ووكيل أول وزارة التموين.
والمرحوم الدكتور محمد شوقى مصطفى الزفتاوى مدير المكتب العلمى لشركة سيد للادوية
والمرحوم الأستاذ أحمد أسامة مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة الاربية والتعليم
والمرحوم الأستاذ السيد أنس الزفتاوى المدير العام بالمصرية لتجارة الأدوية
والمرحوم اللواء محمد نبيل مصطفى الزفتاوى قائد قوات الصاعقة وقائد الدفاع الشعبى والأستاذ بأكاديمية ناصر العسكرية
والمرحومة زينب الطاهرة مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم
والمرحومة الدكتورة سكينة مصطفى الزفتاوى رئيس قطاع طب الأسنان بوزارة الصحة
والمرحومة الأستاذة ثريا هانم مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم
والمرحومة الأستاذة أسماء مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم
والسيدة الأستاذة تماضر مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم

وقد أعقبوا جميعا ذرية ذكورا وإناثا.



ومن هذه الذرية المباركة أيضا الشيخ عصام الزفاوي حفظه الله

الشيخ / عصام الزفتاوي

وهو عصام الدين بن السيد أنس بن مصطفى بن محمد بن أحمد بن إبراهيم ، الزفتاوى، الدَّقَادُوسى، الغَمْرى، القاهرى، الأزهرى، الدَّرْعَمِى ، الشافعى، الأشعرى، النقشبندى، العَنَانى ، العُمَرِى.

المولود في فى جمادى الآخرة 1387 هـ - يوليو 1967 ونشأ في أسرة علمية أزهرية تناوبوا على دراسة علوم الدين . ووالدته شريفة حسينية من جهة والديها أيضا.


وقد قضى أكثر من ثلاثين عاماً فى تحصيل العلوم الإسلامية ، ومجال البحوث وتحقيق التراث منذ شرع فى طلب العلم (1402 هـ / 1982م) وشارك وأشرف على العديد من المشروعات العلمية.

و تلقى العلوم الشرعية بالطريقة التقليدية حيث حرص على تلقيها على أيدى كبار مشايخ مصر وعلمائها بالأزهر الشريف ودار العلوم ، وله أكثر من مائتى شيخ فى علوم الدراية النقلية والعقلية واللغوية، كما اعتنى عناية بالغة بعلوم السنة النبوية الشريفة دراية ورواية ، وحصل على العديد من إجازات الرواية من أكابر شيوخ العصر وغيرهم.


كما تلقى العلم أيضا بالطريقة النظامية، حيث حصل على شهادتى ليسانس فى العلوم الإسلامية والعربية :


- فتخرج فى كلية دار العلوم (ليسانس الدراسات العربية والإسلامية) سنة 1409 هـ/ 1989 م .
2- ثم أحب الانتساب إلى الأزهر الشريف والتخرج فيه بالطريقة النظامية، بعد أن تلقى العلوم الشرعية على الطريقة الأزهرية القديمة بالتلقى التقليدى، فتخرج فى كلية الدراسات الإسلامية والعربية سنة 1417 هـ/ 1997 م بتقدير عام جيد .
3- بإشارة شيخه العلامة الدكتور على جمعة، قام بالالتحاق بالدراسات العليا فى قسم "الفلسفة الإسلامية" بكلية دار العلوم – جامعة القاهرة، سنة 1420 هـ / 2000 م.
4- حصل على درجة الماجستير من قسم الفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم سنة 1430 هـ/ 2009 م، فى موضوع : (مناهج التصنيف فى الفلسفة الإسلامية)، بدرجة امتياز.
5- يعكف منذ سنة 1430 هـ/ 2010 م وإلى الآن على أطروحته للدكتوراه بعنوان : (المنهج الصوفى بين الطريقتين النقشبندية والشاذلية – دراسة تحليلة مقارنة).


الوظيفة الحالية :
1- أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وعضو لجنة أمانة الفتو العليا .
2- مدير عام دار الإفتاء المصرية فرع أسيوط منذ عام 1433 هـ / 2013 م وحتى الآن.
أهم المناصب والوظائف :
1- رئيس قسم الإسناد بجمعية المكنز الإسلامى (1422 – 1423 هـ / 2002 – 2003 م)

2- ومؤسس ورئيس قسم التصوف الإسلامى بجمعية المكنز الإسلامى (1423 – 1426 هـ/ 2003 - 6/2006م)

3- رئيس لجنة مشروع جامع الأحاديث بدار الإفتاء المصرية (1420 – 1427 هـ/ 2000 – 2007م) .

4- عمل باحثا شرعيا فى مجال الفقه الإسلامى والحديث النبوى الشريف فى كل من المعهد العالمى للفكر الإسلامى ومشروع السنة برعاية جمعية المكنز الإسلامى .
5- عمل باحثا شرعيا بدار الإفتاء المصرية (1428- 1430 هـ/ 2008 م - 2010).

6- أمين فتوى بدار الإفتاء المصرية (1430 هـ/ 2010 وحتى الآن) .

7- عضو لجنة أمانة الفتوى العليا (1431 هـ/ 2011 وحتى الآن) .

8- مدير إدارة الفتاوى الإلكترونية (1431 – 1433 هـ : 6 /2011 – 2/ 2013) – مدير عام دار الإفتاء المصرية فرع أسيوط (1433 هـ - 2 /2013 وحتى الآن) .

الاهتمامات:
1- وجه المترجم له القسط الأوفر من مجهوده العلمى فى تحصيل علوم السنة النبوية الشريفة دراية ورواية.

2- العناية البالغة بالشريعة الإسلامية وفقهها وأصولها وقواعدها وخاصة الفقه الشافعى.

3- العناية بقضايا السلوك والتزكية والتصوف.

4- الاهتمام بقضايا المنهج وتطوره وآدابه وتطبيقه ومشكلاته

5- الاهتمام بنشر العلوم الإسلامية من خلال مشروع الرواق الأزهرى
الخبرات العملية والأعمال العلمية تفصيليا

عمل فى مجال التراث الإسلامى والمؤسسات العلمية الإسلامية منذ عام 1406 هـ / 1986م، فعمل كباحث فى عدة جهات منها :

1- مكتب السنة (الدار السلفية لتحقيق التراث) فى الفترة من (1986- 1989)، حيث ساهم فى تطوير العمل العلمى بهذه المؤسسة وتحويلها من الأعمال التجارية إلى أعمال أكثر علمية.

2- كما أشرف لمدة أربع سنوات على الإعداد اللغوى والطباعى والفنى لمجلة المسلم المعاصر فى الفترة من (1991-1994) .

3- كما عمل باحثا فى العلوم الشرعية بالمعهد العالمى للفكر الإسلامى – مكتب القاهرة منذ عام 1991، وحتى سنة 1995 م، حيث شارك فى العديد من أعمال الهيئة الشرعية، وأعمال مكنز الاقتصاد الإسلامى، وأعمال مؤتمر التحيز، وغيرها، كما قام المعهد بنشر بعض أعمال له .

4- عمل باحثا فى علوم السنة النبوية المشرفة بمشروع الحديث الشريف الذى ترعاه جمعية المكنز الإسلامى منذ سنة 1992 وحتى سنة 1996، ومن سنة 2002 حتى سنة 2006، حيث رأس قسم الإسناد بمشروع السنة، وأشرف على موقع الحديث الشريف (إحسان) على شبكة الإنترنت، كما أسند إليه تأسيس مشروع التصوف برعاية جمعية المكنز الإسلامى.

5- كلفه الأستاذ الدكتور على جمعة بعدة أعمال ومشروعات علمية.

6- كما أشرف على تحقيق عدة أعمال أصولية لصالح شيخنا الأستاذ الدكتور شعبان إسماعيل، رئيس قسم الشريعة الأسبق بكلية الدراسات الإسلامية والعربية – جامعة الأزهر، والأستاذ بجامعة أم القرى.


7- له أكثر من (60) عملا علميا منشورا فى العديد من العلوم الإسلامية.

هذا وقد صدر قرار من مشيخة السجادة العنانية العُمرية رقم 1 لسنة 2017  بتعيين فضيلته عضوا بالأمانة العامة و أمينا للنشاط الديني





ومن هذه الذرية المباركة لبيت الزفتاوى من الصلبيين:
الأستاذ الدكتور مصطفى محمود فهمى الزفتاوى بهندسة القاهرة
والأستاذ الدكتور هاني محمود فهمى الزفتاوى بتجارة القاهرة
والدكتورة ماجي محمود فهمى الزفتاوى بأمانة رئاسة الوزراء
والأستاذ الدكتور خالد شوقي الزفتاوى بكلية الصيدلة بجامعة القاهرة
والأستاذ الدكتور ياسر شوقي الزفتاوى الأستاذ بطب أسنان الأزهر
والإعلامية عزة سيد الزفتاوي بالإذاعة المصرية
والأستاذتان صفاء وسحر سيد الزفتاوي مديرا العموم بالتجارة الخارجية .
والأستاذة سلوى أحمد أسامة الزفتاوى المدير العام بمصلحة الأدلة الجنائية, والخبيرة بالمصلحة.
والأستاذة المحاسبة عبلة أحمد أسامة الزفتاوى
والأستاذة المحاسبة حنان أحمد أسامة الزفتاوى المدير العام بووارة التربية والتعليم.
والأستاذ المحاسب القانونى المرحوم علاء أنس الزفتاوى
والأستاذ المحاسب القانونى عماد أنس الزفتاوى
والأستاذ المحامى يحيى أنس الزفتاوى
والمهندس محمود نبيل الزفتاوى خبير أنظمة الحاسب الآلى.
والدكتور مصطفى نبيل الزفتاوى استشارى الأطفال المبتسرين.
وغيرهم الكثير خاصة من أبناء الأرحام من ذرية بنات الشيخ مصطفى الزفتاوى ممن لا يتسع المقال لذكرهم.
وقد أعقب أغلبهم ذرية ذكورا وإناثا
ويبلغ جرد ذرية مصطفى الزفتاوى إجمالا وحتى تاريخ
كتابة هذا المقال (١١٨ ) نفسا حتى أحفاد الأحفاد من أبناء الصلب والأرحام.
الصلبيون الذكور منهم نحو (٢٥) نفسا , وبقية العدد المذكور فى الجرد من البطون : وهم الإناث وأولاد الإناث ذكورا وإناثا.
بارك الله فى الجميع, وجعلهم ذرية بعضها من بعض فى الصلاح والتقوى والقيام بشرع الله  فى أنفسهم وذراريهم ومجتمعهم.



الفقير إلى العلي القدير
خالد عنان العُمري

السبت، 18 فبراير، 2017

جامع الكرام لعُمرية الشام



الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد،
قال تعالى " ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير"

و عَنْ عَلِيٍّ بن أبى طالب رضي الله عنه ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ سَيِّدَا كُهُولِ أَهْلِ الجَنَّةِ مِنَ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ مَا خَلَا النَّبِيِّينَ وَالمُرْسَلِينَ)
رواه الترمزي وابن ماجه ، مسند احمد - مسند النصار

و ليس هناك منقبة للصديق والفاروق رضي الله عنهما أعظم من أن يثبت لهما السيادة على أهل الجنة ما خلا النبيين و المرسلين ، " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم"

ولذلك حق لكل من تناسل من صلب هذين الرجلين من قريش أن يتمسك بنسبه  موصلا له قابضاً عليه يذود عنه ما إستطاع ، ممسكاً بمخطوطاته ووثائقه مورثاً لها.


وإن كان للأسف الكثير منهم قد شغلتهم الحياة فببدوا ما بأيديهم وأضاعوا تراث أجيال.


ومن العشائر التي تتصدر الأنساب العُمرية تواتراً و وثائقاً كانت ذرية الشيخ :

 فياض بن علي بن عليل بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبدالرحمن بن رواي الحديث الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما .

وهم يشتركون مع السادة العنانية العُمرية أصحاب مشيخة السجادة العُمرية بمصر في الجد علي بن عليل العُمري ويعتبرا أكثر العشائر العُمرية توثيقا لأنسابهم.

وقد توارثت هذه العشيرة بالأردن العديد من المخطوطات و الوثائق و بحوزتهم كتاب النسب العُمري بالإضافة إلى كونهم إحتفظوا بلقب العُمري فلم يستغرقه لقب أو يغلب عليه نسبةً إلى مهنة أو مكان:


و إنتشرت ذرية الشيخ فياض العُمري رحمه الله بالشام و إستوطن معظمها بالمملكة الأردنية الهاشمية و منهم بمرو و دير يوسف و أم قيس و كفر كيفيا و كفر أسد و حبكا وصندلة بفلسطين و غيرها .



وقد إهتم العديد من أبناء هذه العشيرة بهذا النسب الشريف و كان رأسهم السادة :
الشريف المهندس/عبدالرحمن بن نواف بن درويش بن أحمد بن عبدالرحمن بن عبدالوالي بن يونس بن موسى بن عيسى دفين مرو بن أحمد بن نعمان بن أحمدبن محمد الغزالي المدفون بقرية جمحا بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن المجاهد ابراهيم (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع المجاهد الشيخ علي بن عليل بن محمد البطائحي بن يوسف بن السيد يعقوب بن الامام عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن امير المؤمنين عمر الفاروق رضي الله عنهما .

المهندس عبدالرحمن العُمري

فقد أحدث حفظه الله نقلة كبيرة في تحقيق الأنساب و تفريغها على برنامجه برنامج النسب العُمري الذي أصبح الوعاء الرئيسي لكافة الأنساب العُمرية و التي يسعى لنيل شرف التواجد بمشجراته كافة العشائر العُمرية في العالم الإسلامي


وما زال يحتفظ  بكتاب النسب العُمري والعديد من المخطوطات والوثائق لديه 


كما إنفرد الشريف / ابراهيم بن محمود بن ابراهيم بن حسين بن حمدان بن حسين بن حمدان بن قاسم بن ناصر بن محمد الحمامي بن عبد العزيز بن ياسين بن زين الدين بن سعد بن موسى بن عيسى بن محمد الغزالي المدفون بقرية جمحا بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن المجاهد ابراهيم (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع المجاهد الشيخ علي بن عليل بن محمد البطائحي بن يوسف بن السيد يعقوب بن الامام عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن امير المؤمنين عمر الفاروق رضي الله عنهما

الشريف / إبراهيم العُمري

بما لديه من قدرة فاقت الجميع في تحقيق أنساب العشائر العُمرية ودراية بمواطنهم من إصدار العديد من الأبحاث و التحقيقات في أنسابهم حتى ذاع صيته و أصبح مرجعاً ملماً وملاذاً لكل سائل عن أنساب عشيرته .

وكانت له اليد العليا على شبكات التواصل الإجتماعي وخاصة من خلال مجموعة عائلة العمري التي تعدت الـ 13 ألف عضو.

وقد تفضل بإمدادنا ببعض التراجم العُمرية التي قام بتحقيقها و جمعها لهذه المدونة :



مقام الشيخ محمد العظيمي العليمي والمشهور بـ(العظميه) في بلدة كفر أسد غرب مدينة اربد

والشيخ محمد العظيمي العليمي هو جد العمريين في قرى اربد في الاردن وقرى جنين بفلسطين وغيرها من القرى.

وله كرامات عديدة وقصص كثيرة كما يرويها كبار السن عند مجيئه من ارض فلسطين الى الاردن.
نسبه:
هو محمد بن عبد الله بن ابراهيم (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ الولي المجاهد علي بن عليل المشهور بـ عليم (المذكور سابقاً على صفحتنا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبدالرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله رضي الله عنه بن أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهما .




مقام الشيخ الورع عيسى النعمان العمري في قرية مرو - اربد

نسبه: هو الشيخ عيسى بن احمد بن نعمان بن احمد (المكنى بالبغل) بن محمد الغزالي بن عبد الله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظمي (المشهور بالعظمية) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي.

وهو جد عمرية النعمان في قرية مرو وهو اول من سكن القرية في القرن السادس عشر الميلادي كمسؤول عن الوقف المخصص في البلده للانفاق على احدى المدارس العثمانية.




مقام قاضي بيت المقدس والمؤرخ الشهير عبد الرحمن العُمري والمشهور بـ(مجير الدين الحنبلي) او مجير الدين العليمي (نسبة الى اتصال نسبه بـ علي بن عليم (الجد الجامع لعمريي فلسطين والاردن) , ويقع المقام في القدس قرب سفح جبل الزيتون بجانب كنسية كل الأمم (كنيسة الجثيمانية) ويبعد نحو كيلو مترا واحدا إلى الشرق من المسجد الأقصى المبارك.

هو قاضي قضاة بيت المقدس وعلم من أعلام بيت المقدس والمكنى بـ(ابو اليمن)

ولد العلامة مجير الدين العمري بالرملة عام 860هـ = 1456م، في بيت عرف عنه حب العلم والعلماء، وكان أبوه فقيها على المذهب الحنبلي، ومحدثا وخطيبا وقاضي, وقد تولى القضاء في القدس لأكثر من 30 عاما، واستمر في هذا المنصب حتى ما بعد دخول العثمانيين القدس عام 922هـ = 1516م.

وله مؤلفات عدة منها: كتاب “الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل” ويعد هذا الكتاب من أوسع المصنفات التي تناولت تاريخ بيت المقدس منذ فجر الخليقة وحتى سنة 900هـ / 1494م ، وهو من أوفر المصادر التي تناولت الحياة العلمية في بيت المقدس في العهدين الأيوبي والمملوكي وانصحكم بقراءته لمن يحب التاريخ, حيث يقول عنه الكاتب المقدسي عزام ابو السعود: “أحد أهم المؤرخين الذين كتبوا عن القدس والعائلات المقدسية، وتعد كتبه من أهم المراجع لتاريخ القدس”, وايضاً له كتب أخرى في علوم الدين مثل كتاب فتح الرحمن في تفسير القرآن.

توفي عام 927 هـ

--------------------------------------
نسبه: هو القاضي عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن يوسف بن عيسى بن عبد الواحد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبيد المجير بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع علي بن عليل (المشهور بـ عليم والسابق ذكره على صفحتنا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.



فضيلة وسعادة الشيخ الداعية كامل ساري العمري

من مواليد بلدة مرو سنة 1931م ، درس الصفوف الثلاثة اﻻولى في بلدة حرتا ، ومن الرابع حتى الخامس ثانوي (المترك) في مدينة أربد سنة 1952م ، ثم عين معلما في بلدة حرتا بالسنة نفسها ،واستقر اﻻمر بعد ذلك في مدارس مدينة اربد،وكان آخرها في ثانوية اربد الى ان تعين مشرفا سنة 1972م .

فاز في الإنتخابات بتفوق حيث حصل على 20000 الف صوت تقريبا عام 1989 رغم ان اصوات العمرية انقسمت لوجود مرشح اخر من ابناء العمومة ، وكان ترتيبه الثالث على مستوى المملكة على ما ذكر، ويتصف الشيخ بفصاحة اللسان وطلاقته، وهوشاعر وخطيب مفوه، سريع البديهة ،حسن الخلق والمعشر، صاحب فكاهة ونكتة ، نشأ في بيت علم وادب، والده الشيخ ساري إمام وخطيب .

ويقضي الشيخ وقته مابين الحلقات العلمية والمناسبات اﻻجتماعية والقضايا العشائرية، نسأل الله ان يمد في عمره، ويبارك له في ذريته ، ويحفظ عليه سمعه وبصره وصحته

-------------------------------------------------
أصله ونسبه: ينتمي الى عمرية الزقوط الذين سكنوا قرى شمال مدينة اربد في الاردن وجدهم ياسين الملقب بالزقط لشدة ذكائه, وبالتحديد هو من جماعة الزقوط الذين هاجروا من قرية سمر الى قرية مرو

فهو الشيخ كامل بن الشيخ ساري بن "محمد سعيد" بن عبد القادر بن عبد الخالق بن يونس المدفون في قرية حبراص بن ياسين جد الزقوط والملقب بالزقط والمشهور بالأخرس بن عبدالله بن عبدالقادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظيمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع علي بن عليم بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه .





الشهيد علي حسين علي العمري
 القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي 

لَكِ يا قُدْسُ ما يليقُ بعيْنَيْكِ من الكُحْلِ ،والدَمُ الحِنَاءُ.
عَيْبُنا أنَنا عَجِزْنا عن الموتِ ولكنْ لم يَعْجَزِ الأبناءُ.
فَلَقد أقبلوا ، كأنَ صلاح الدين فيهم .. وفي يديْهِ اللواءُ.
وِتًنادوْا إلى الفداءِ رُعوداً وبُروقاً ..فَنِعْم نِعْمَ الفِداءُ.
يا أحِبَاءَنا الذين افتَدُوْنا بِدماهُم.. ما زالَ ثَمً رجاءً.
لا تُبالوا بِنا .. ولا تَسْمعوا منًا ..فكلُ الذي نَقولٌ هُراءُ› !!.
أنتمُ الرَائعونَ لا نحن .. فالقدسُ ابْتداءٌ لَدَيكُمُ ..وانْتهاءُ.
ودَمٌ طاهِرٌ يسيلُ ،وأمّا عندنا فهْي دَمْعةٌ خَرْساءُ ..
أيُها الطًيٍبونَ ,لن تستجيب الأرض..لكنْ سَتَسْجيبُ السَماءُ!!.
 «حيدر محمود»..
.. إنه صباح الجيش العربي الاردني العظيم ، القادم من وهج الخيل وصهيل النصر ، ومن اول قطرة دم من دماء شهدائه ، وهي تعطر اسوار القدس ، وتعانق شهداء الفتح ، وترفرف بجناحي فراس العجلوني ، وتقر عيونها بفروسية منصور كريشان ، وتستشعر معاني التضحية في نفس خضر شكري ابودرويش ، والعناد العظيم في صورة المقدم البطل صالح شويعر ، وزغاريد الرصاص في بارودة خالد هجهوج المجالي .. وهوالجيش الذي قاتل الصهاينة في باب الواد واللطرون والشيخ جراح ، وعلى اسوار مدننا الخالدة في فلسطين ، عندما مزجت كتائبه والويته المظفرة الرصاص والصبر والكبرياء.. وقد جرب الصهاينة عنفه ، في زمن حابس المجالي ومحمد الحنيطي وهارون بن جازي وهملان ابوهلالة ومحمد هويمل الزبن ومحمد سالم الرقاد ..وزغاريد الاردنيات تملأ الفضاء وهن يرقبن مواكب النصر ، واعراس الشهداء..

العمري.. عريس الشهادة
وهي اطلالة دستورية على دفاتر شهداء القوات المسلحة الاردنية ـ الجيش العربي ، كبرى مؤسسات الوطن ، لتشرق الحروف من نور ونوار ، ونحن نتأهب لشرف الكتابة عن احد شهداء الجيش العربي الاردني ، عندما كان ملتحفا النار في الخطوط الامامية للمعركة ، وكان الوطن ما زال ينبض في عروقه ، والحب اردنيا والرتبة على الساعد.. وردة زرعت على ثرى فلسطين.. انه الشهيد الجندي علي حسين علي العمري.

والشهيد العمري هو أحد أبطال كتيبة الحسين الثانية الآلية وقائدها الشهيد الرائد الركن منصور كريشان، ولم يتمكن اي جندي صهيوني من دخول المدينة المقدسة، الا على اشلاء كتيبة الحسين الثانية ، التي لم يتبق منها الا 43 مقاتلا من اصل 500 مقاتل ، حيث اطلق على هذه الكتيبة لقب ام الشهداء التي كبدت اسرائيل 185 قتيلا عدا الجرحى وان اسماء وصور ومواقع قتلاهم ما تزال موجودة حتى الآن في متحف الشيخ جراح.
*توثيق لحظة الشهادة.

وورد في كتاب التاريخ العسكري للقوات المسلحة الاردنية الصادر عن مديرية التوجيه المعنوي: انه وفي يوم الخميس الموافق 15 شباط 1968 قامت قوات العدو بعدوان غاشم على الاراضي الاردنية وذلك في الساعة الرابعة والاربعين دقيقة من خلال قصف منطقتي الباقورة وجسر المجامع وتل الاربعين وقرى العدسية والشونة الشمالية وفوعرا وصيدور وصما وكفر اسد وظهيرة النجار وجسر الملك حسين وجسر الامير محمد والكرامة وقصف المنطقة الشمالية بالطائرات والمدفعية والرشاشات على اشدها ، وقدم خلالها جيشنا العربي سبعة شهداء من بينهم الرائد الركن منصور كريشان وبلغ عدد الجرحى 52 بينهم 24 عسكريا والباقي من المدنيين الابرياء واسقط للعدو ست طائرات والحق بالمستعمرات خسائر فادحة.
من المسجد الحسيني
شهدت مناطق وسط البلد يوما تاريخيا خالدا عندما شيعت الجماهير والجنود جنازة الشهداء الذين قضوا في مواجهة في منتصف شهر شباط 1968 قبل معركة الكرامة بشهر عُرفت بمعركة الثمان ساعات بمنطقة ام قيس في شمال الاردن، حيث استشهد قائد الكتيبة الرائد الركن منصور كريشان وستة من رفاقه هم: العريف محمود عيد قاسم النسور، الجندي اول عوض محمد ابراهيم الجراح، الجندي علي حسين علي العمري، الجندي منير احمد ابراهيم المصري، الجندي احمد حسن عبدالرحمن، الجندي محمد عقلة مصطفى عبدالرحمن، الجندي احمد عبدالله حسين.

وتم تشييع جثامينهم الطاهرة من المسجد الحسيني الكبير في مراسم شعبية حاشدة حيث اكتظت الجموع فوق الابنية المحيطة وضاقت شوارع عمان القديمة بالالاف من الذين شاركوا في تشييع جثمان الشهداء الابطال الذين تصدوا لقطعان العدو الصهيوني.
جثة الشهيد.. مسك وعنبر
وفي هذا السياق يقول أحمد العمري «أبوحسين» وهو شقيق الشهيد علي العمري انه وبعد يومين من دفن شقيقه في مقابر الجندي المجهول وكانت بوسط البلد في عمان، قمنا يوم 17 / 2 / 1968 بنقل رفاة الشهيد العمري من عمان الى المقبرة الرئيسية في بلدة دير يوسف في اربد وقد كان الشهيد بكامل ملامحه الجميلة وكان العرق يبلل جبينه الندي، مشيرا الى انه وفي عام 1982 قامت بلدية دير يوسف بإلغاء المقبرة القديمة، وقمنا على اثر ذلك بنقل جثمان الشهيد علي العمري الى مقبرة اخرى في البلدة، وكان شعر رأسه كما هو جميلا ومنسدلا، وقد فاحت من جثته الطاهرة رائحة جميلة جدا ويشهد على ذلك ابناء البلدة الذين شاركوا في عملية النقل.

ويشير العمري الى ان الشهيد علي كان متزوجا من قريبة لنا المرحومة آمنة احمد العمري، وقد أنجب منها بنت واحدة هي «إزدهار» وكان الرقم العسكري للشهيد علي هو (87249) وقد شارك ببطولة في معارك القدس عام 1967.

وبين انه وقبل ذهابه الى كتيبته عام 1968 قد ودع والدته وقال لها: أنا ذاهب أدافع عن أهلنا وعرضنا ومقدساتنا في فلسطين.
مجمل الإنتماء والعشق





الشهيد الشيخ يونس احمد عنبر العمري

وهو اول شهيد في حرب عام 1967 م بين الجيش العربي الأردني وقوات العدو الاسرائيلي






الشهيد المرحوم الطيار شاكر احمد محمد العمري, الذي استشهد عام 1971م اثر سقوط طائرة التدريب التي كان يقودها قرب عمان




علي العمري يودع ابنه الشهيد
ابان القصف الاسرائيلي في بلدة كفر أسد 3 / 12 / 1968 - 4 / 12 / 1968
وكان اول شهيد من القصف الأسرائيلي للبلدة المرحوم ابراهيم محمد العمري





فضيلة الشيخ والمجاهد الكبير احمد ذيب المساد العمري

كان حافظاً لكتاب الله مع تفسيره وإعرابه كامل, و إمام وداعية ومفتي كبير بفلسطين

ولد عام 1908 في قرية كفردان غرب مدينة جنبن بفلسطين وكان وحيد أبيه الشيخ ذيب , تتلمذ على يد الشيخ صالح المساد العمري من ابناء عمومته ثم انتقل الى قرية صندله العُمرية شمال مدينة جنين ليكمل تعليمه على يد شيخها في ذلك الزمان عند خاله الحاج سعيد العمري ثم ارتحل الى عكا ليتم تعليمه في المدرسه العلميه اﻻحمديه او ما يسمى ايامنا بالجامع الجزار وانهى تعليمه في الجزار سنة 1930م

وكان اول من حمل شهادة دراسه نظامية من ابناء كفردان وفي عام 1931 عمل اماما لمسجد كفردان على نفقة اهل القريه وقد عين رسميا من قبل قاضي القضاه في عمان عام 1955 وبقي اماما للمسجد حتى وافته المنية.

وكآن مجاهداً على مستوى فلسطين وشآرك بعدة ثوآرت ضد الإنجليز واليهود وقتل الكثير منهم وخاصة في فترة الثورة ضد اﻻنتداب في عام 1936م وكان يرافق المجاهد الكبير عز الدين القسام واصطحبه الى بيته اربعة ايام 

توفي رحمه الله في تاريخ 28 / 1 / 2005م

ذريته:
انجب ستة ابناء وخمسة بنات ومن ابنائه وهو اكبر الذكور المرحوم خالد مساد العمري الذي شغل منصب مدير التصوير في التلفزيون اﻻردني

------------------------------------------
أصله ونسبه:
ينتمي الى العشائر العمرية في قرى جنين بفلسطين (المسّادين) أحفاد الشيخ سعيد العمري

فهو المجاهد الشيخ احمد بن ذيب بن حامد بن عبدالله بن احمد بن محيي الدين (جد عمرية كفردان) بن سعيد بن موسى الحمامي بن عيسى بن بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.




الجندي( تركي محمد علي العمري ) رحمه الله ...

احد جنود الاردن (من قرية أم قيس شمال المملكة) ممن خاضوا جميع حروبه وحمى الوطن وافتداه بروحه ودمه وله الشرف انه اصيب بقدمه ولازمته اصابته طوال حياته وكانت نيشان يتوج صدره وشرف له ولنا ونسأل الله له الرحمه والمغفره وكل شهداء الاردن










العالم النحوي عبد الله بن زين الدين العمري الحنفي العجلوني

لقب بالحنفي نسبة لاتباعه المذهب الحنفي والعجلوني نسبة الى مدينة عجلون الواقعة في شمال الأردن .

قدم دمشق واستوطنها وكان سيبويه زمانه وفريد وقته وأوانه عالماً فاضلاً نحريراً مشهوراً قطن في مدرسة القجماسية ودرس بها وأفاد وانتفع به خلق كثير وكان آية الله الكبرى في النحو وبالجملة ففضله شاع واشتهر.

توفي بدمشق في ثالث عشر شوال سنة اثنتي عشرة ومائة وألف للهجرة ودفن بمقبرة باب الصغير بالقرب من سيدي بلال الحبشي رضي الله عنه وهي أحد أشهر مقابر مدينة دمشق وأكبرها وفيها أضرحة الكثير من الشخصيات التاريخية المهمة إلى جانب العديد من الشخصيات ذات منزلة إسلامية رفيعة.

ومن ذريته عائلة العمري (آل عبد الغني) القاطنة في قرية نحف في قضاء عكا بالجليل الأعلى بفلسطين

نسبه: هو عبدالله بن زين الدين (الملقب بالعجلوني) بن موسى بن عيسى (المدفون بقرية مرو في اربد) بن احمد بن نعمان (المدفون بقرية حبراص في اربد) بن احمد بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.



الشيخ محمد المساد العمري رحمه الله

كان الشيخ محمد المساد شيخ للطريقة الصوفيه في مدينة ايدون- اربد في بداية القرن الماضي وكان يقيم الحضرات الصوفيه المبتدعه وكان يضرب العده (ضرب العده هي ضرب الحديد بالحديد طلبا للاستسقاء من الله سبحانه )وهي طريقة مبتدعه لا اصل لها في ديننا الحنيف والوارد في الاستسقاء هو الصلاة والدعاء لله سبحانه ، وكان له كرامات لا زال اهل ايدون والشمال يذكرونها
رحم الله الشيخ محمد المساد وغفر له كان جزء من تاريخ ايدون واربد العتيد




فضيلة الشيخ حمدي عبد اللطيف العمري
(1915م - 1998م)

 من اهل وعلماء الشام وهو مفتي المحافظة الجنوبية في سوريا
وقد شارك الشيخ حمدي في الثورة ضد الانجليز في فلسطين خلال عامي (1936 - 1937) بقيادة الشيخ المجاهد محمد الأشمر والشيخ المجاهد أبو إبراهيم الكبير طالباً الشهادة في سبيل الله وعاد بعدها الى حوران للتدريس والخطابة والإمامة هناك.

وقد قرأت في كتاب "ملامح عربية" في ص243 للمؤلف الشيخ المؤرخ ناصر بن سليمان العمري صفحة بعنوان "شجاعة نادرة" حدثه فيها الشيخ حمدي العمري مفتي المحافظة الجنوبية في سوريا عن ما شاهده خلال مشاركته في الثورة ضد الانجليز

والشيخ الأديب ناصر العمري هو من الأسرة العمرية التي تسكن القصيم في السعودية والملقب بـ (ذاكرة نجد) 


فضيلة الشيخ عبدالله علي بكر العمري

ولد الشيخ عبدالله العمري عام 1907م في قرية صندلة الواقعة بين مدينة جنين والناصرة، درس في جامعه الازهر ، تخرج عام 1924 حيث عمل في مجال التدريس (رئيس الكتّاب ) وعمل مأذوناً و لدى المحاكم و قاضيأً شرعياً و خطيباً بالمساجد و قد خدم بمنطقة جنين في فلسطين وفي الأردن (السلط و عجلون و معان ) حيث استقر في مدينة الزرقاء عام 1960 و كان من وجهاء الزرقاء

توفي رحمه الله عام ١٩٨٥م و مازال أبناؤه و أحفاده يسكنون مدينه الزرقاء .
-----------------------------------

أصله ونسبه: ينتمي الى عشائر العمرية الذين سكنوا قرى جنين بفلسطين

فهو الشيخ عبدالله بن علي بن بكر بن محمود بن عثمان بن بركات بن محمد بن نجيب بن يوسف بن ابكير بن يحيى بن حسين بن يحيى بن محمد (جد عمرية صندلة) بن احمد بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.



الشيخ العالم العلامة الفقيه نعمان العمري الحبراصي،

من علماء قرية حبراص شمال الأردن ، سافر إلى مصر، وقرأ على الخطيب الشربيني، والشمس محمد الرملي، وقرأ على غيرهما، وكان يستحضر مسائل الفقه من شرح المنهاج لشيخه الخطيب المذكور كأنه ينظر إليه، ولما رجع من طلب العلم إلى بلاده كان يحج في كل عام، ولم ينقطع عن الحج إلا قليلاً ، وكان لا يتقيد بملبس ولا مطعم، وكان يقبل من الناس ما يعطونه، ثم كان يعود على الفقراء بعوائد، وكان جواداً سخياً، بكياً من خشية الله تعالى، وبقي على حاله من الحج من سنة أربع عشرة بعد الألف إلى سنة تسع عشرة 1019هـ/ 1610م فمات في مرحلة المعظم في أواخر المحرم من هذه السنة ودفن في قرية حبراص

ومن ذريته عائلة العمري في قرية مرو شمال الأردن والملقبون بـ النعمان نسبة لهذا العالم

---------------------------
نسبه: هو نعمان بن احمد بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


الشيخ علي العمري
في تاريخ كل منطقة يوجد رجال حفروا في ذاكرة التاريخ موقعا لهم ومن هؤلاء الشيخ الكبير والمعلم العالم الجليل علي العمري رحمه الله الذي انشأ اول مدرسة في لواء بني كنانة شمال الأردن على نظام الكتاتيب
ولد الشيخ على العمري في عام 1883
درس  رحمه الله في عكا وتخرج من جامعة الجزار في عكا ثم عاد الى المنطقة بعد ان حفظ كتاب الله والسنة النبوية الشريفة بالاضافة الى العلاج بالقران الكريم 

افتتح الشيخ على العمري اول مدرسة على نظام الكتاتيب في منزله في بلدة كفرسوم لتعليم ابناء المنطقة اللغة العربية وحفظ القران الكريم والعلوم الشريعة بالاضافة الى انه كان اماما وخطيبا في مسجد القرية

وكان الشيخ علي رحمة الله معالجا بالطب النبوي الشريف 
وكان ابناء المنطقة يبعثون ابنائهم للتعليم على يد العالم الجليل وقد تتلمذ على يديه الشيخ كايد المفلح عبيدات اول شهيد اردني على ارض فلسطين وابنه تركي شيخ عشيرة العبيدات في الشمال 
عاش الشيخ الجليل مئة عام وتوفي في العام 1983 في كفرسوم البلد التي عاش بها

-----------------------------------------
اصله ونسبه: ينتمي الى عمرية الزقوط الذين سكنوا قرى شمال مدينة اربد في الاردن وجدهم ياسين الملقب بالزقط لشدة ذكائه

فهو الشيخ علي بن عبدالله بن علي بن طه بن احمد (جد عمرية كفرسوم) بن محمد بن يونس المدفون في قرية حبراص بن ياسين جد الزقوط والملقب بالزقط والمشهور بالأخرس بن عبدالله بن عبدالقادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظيمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع علي بن عليم بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنة .




المرحوم الشيخ خليفة سليم المساد العمري "ابو عمر"

هو علم من اعلام شمال الأردن ومن وجهاء عشيرة العمري في اربد، كان يبذل وقته و جهده و ماله لقضاء حوائج الناس ،كان متواضعا و يحب مجالسة و مساعدة ضعفاء الناس و الفقراء، كان علمآ لدى كل الناس

وكان عضو الاتحاد الوطني العربي من 1971-1974 عن محافظة اربد و عجلون "و هو اول مجلس انتخابي بالاردن"

في 7 ايلول 1971 اعلن عن بدء تشكيل تنظيم سياسي برعاية الملك الراحل حسين بن طلال اطلق عليه اسم "الاتحاد الوطني العربي" ليكون تنظيما سياسي يحتضن القوى السياسية و الحزبية على الساحة الاردنية ، و تم اختيار مصطغى دودين ليكون اول امين عام للاتحاد .

 و في 12-10ـ 1972 تولي الوزير السابق عدنان ابو عودة الدويكات منصب الامين العام للإتحاد الوطني و من اعضاءه الشيخ "خليفة سليم العمري"

------------------------------------
اصله ونسبه:
ينتمي الى العشائر العمرية العريقة التي تسكن شمال الأردن وبالتحديد من عمرية بلدة الصريح (المسادين) احفاد الشيخ صالح العمري

فهو الشيخ خليفة بن سليم بن محمد بن مصطفى بن صالح بن عيسى بن محمد بن اسماعيل بن عبد الغني محمد بن زين الدين بن سعد بن موسى بن عيسى بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.





الأستاذ الشيخ عبدالقادر ناجي العمري

احد وجهاء ومشايخ عشائر العمرية الممتدة في الاردن , وهو من مواليد قرية دير يوسف - إربد سنة 1927
التحق بجامعة الملك فؤاد الاول عام 1948 وتخرج منها في عام 1952 تخصص لغة عربية. .
كان اول نائب من شمال الاردن في اول مجلس برلماني عام 1957 .. وحصل انذاك على 8750 صوت برفقة زملائه النواب الاثنين عن شمال الاردن شفيق رشيدات ويعقوب معمر ..
شغل مناصب عديدة منها مدير تربية في الرمثا والزرقاء وعجلون والسلط وعمان ..
عمل عضوا في المجلس الوطني الاستشاري في بداية الثمانينيات ..
وكما كان يقولها دائما .. لي اربعة ابناء .. المرحوم الدكتور اسامة .. والدكتور محمد .. والدكتور ياسر .. والدكتور خالد ... ويقول ايضا: ناسبت الاحمدين .. الدكتور احمد حسونه , والدكتور احمد الشياب ..

انتقل الى الرفيق الاعلى بتاريخ : 18/12/2010

عليه رحمة الله ..

---------------------------------------
نسه: هو الشيخ عبدالقادر بن ناجي بن حسن بن سلامة بن عبدالرحمن بن محمد بن يعقوب بن عبدالعزيز بن ياسين بن زين الدين بن سعد بن موسى بن عيسى بن محمد الغزالي المدفون بقرية جمحا بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن المجاهد ابراهيم (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع المجاهد الشيخ علي بن عليل بن محمد البطائحي بن يوسف بن السيد يعقوب بن الامام عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن امير المؤمنين عمر الفاروق رضي الله عنه



فضيلة الشيخ عبدالله صالح العُمري
(الشهير بالشيخ عبد الملك العمري)

ولد الشيخ العلامة عبد الملك العمري في قرية صندلة عام 1926 م (وهي من قرى شمال فلسطين وتقع بين مدينة جنين والناصرة) من والد حافظ لكتاب الله تعالى ضرير كان يعمل امام مسجد الشيخ عبد الله يونس واستشهد على أيدي المستعمر الانجليزي في ذلك الحين ، وأمه عمرية كانت من الصالحات الذاكرات شهد لها الشيخ محمد هاشم البغدادي بذلك.

تلقى علمه الشرعي الأولي في عكا في مسجد الشيخ الجزار وانتقل الى الازهر الشريف لينال درجة الماجستير في الفقه الشافعي والتربية ، صحب في مصر فضيلة الشيخ صالح الجعفري شيخ الطريقة الاحمدية الادريسية ولازمه على ما يزيد على الثماني سنوات.

وتلقى العلم اثناء اقامته في مصر على يد كثير من العلماء الربانيين واجازه بعضهم بصحيح البخاري باجازة خطية.

بعد ان انهى دراسته في الازهر الشريف عاد الى القدس الشريف وكان من ابرز المدرسين في المسجد الاقصى ، واثناء اقامته في القدس الشريف صحب فضيلة الشيخ الامام محمد هاشم البغدادي رضوان الله تعالى عليه شيخ الطريقة القادرية في فلسطين.

اذن له الشيخ البغدادي بالارشاد والتسليك بالطريقة القادرية باجازة خطية ، وقدمه على اخوانه للتدريس في مجلسه الشريف واستشهد به في كتابه دستور الولاية ، واخبر عنه انه دخل حضرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بالأدب وانه بلغ مقام الفناء.

بعد وفاة شيخه محمد هاشم البغدادي كرس الشيخ عبد الملك نفسه لخدمة آثار شيخه فعكف على مؤلفاته تمحيصا وتدقيقا ، فحقق واعاد طباعة ديوان بغية العاشقين وكتاب دستور الولاية ، وكان في طور تدقيق كتاب شرح الصلوات.

قدم الى أرض الخليل عليه السلام في اواخر عام 1999م فاقام مجالس الذكر والمديح وقراءة الاوراد ، ولم يتوانى في نشر العلم فدرس عقب الصلوات وخطب الجمعة واقام مجالس العلم في منزله ومنازل المحبين.

توفي رحمه الله ليلة الاثنين 15 ـ 6 ـ 2008 م عن عمر شريف قد ناهز 82 عاما مباركة ودفن جسده الشريف في مقبرة الراس في مدينة الخليل عليه السلام .

نسبه: ينتسب الى عائلة العمري في قرية صندلة من قرى جنين والذين هم من أحفاد الشيخ محمد بن احمد بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.




المختار الحاج المرحوم عواد سعد سعاده العمري
احد اكبر مشايخ العمرية (المسادين) في الاردن شرق النهر  

----------------------------------------------
نسبه:
هو الحاج عواد بن سعد بن سعاده بن عثمان بن قاسم بن محمد بن عبدالعزيز بن ياسين بن زين الدين بن سعد بن موسى بن عيسى بن محمد الغزالي المدفون بقرية جمحا بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن المجاهد ابراهيم (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع المجاهد الشيخ علي بن عليل بن محمد البطائحي بن يوسف بن السيد يعقوب بن الامام عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن امير المؤمنين عمر الفاروق رضي الله عنه.





الشيح علي محمد الياسين العمري

مواليد عام 1907م في قرية عنبة شمال الاردن وعاش بها فترة من الزمن ثم هاجر مع اهله الى قرية ديريوسف حيث ان اصل سكان هذه البلدة من قرية عنبة والتي لم يبقى بها شخص عمري الى الان وفي نهاية عمره دفن في مكة المكرمة سنة 1971م

وكانت من امنياته ان يدفن في بلاد الحرمين الشريفين و كان يبوح بهذا امام الجميع

كان فلاح في ارضه الخاصة (ملاك) من اصحاب الاملاك وتعلم في الكتاب مثل باقي اقرانه وكان يستأنس الناس برأيه و حكمته, وأكثر ما اشتهر به الأمانة حيث كان مستودعا لما يزيد عن حاجة الناس وكان مشهورا جدا بحكنته في اصلاح ذات البين وكان مقنعا في حديثه يؤثر في اصحاب الخصومات لتنتهي المشاكل الكبرى

ما زال الناس يروون عنه خبر قرب موعد وفاته... حيث ودع الناس عند رحيله الى الحج انه قد دنا موعد وفاته و انه لن يعود من هذه الرحلة و سيدفن هناك في مكة... و عندما ألح عليه اقرابئه بأن ﻻ يكرر ما يقول أباح لهم بسر انه قد رأى هذا في منامه و انه قد دنا الموعد المحدد الذي اعلمه به الشخص الذي رآه في منامه.. و بالفعل قد تحقق ما رأى و ما قال

وما زال الناس يذكرونه بكل خير و ما زالوا يضربون به المثل و يعتبرونه من آل سيدنا عمر الأصلاء الذين تتحقق فيهم الصفات المثلى ﻻبناء عمر

-----------------------------------------------
اصله ونسبه:

ينتمي الى العشائر العُمرية في شمال الاردن بالتحديد في بلدة ديريوسف حيث هو من فرع الرزاقين (بني عبد الرزاق العمري) فجدهم هو عبد الرزاق بن ياسين بن زين الدين بن سعد بن موسى بن عيسى بن محمد الغزالي بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن الشيخ محمد العظيمي العليمي السابق تعريفه




الشيخ ساري "محمد سعيد" عبد القادر العمري

احد اكبر مشايخ العمرية في الاردن واحد مؤسسي قرية مرو في شمال الاردن



فضيلة الشيخ الحاج
محمود بن يوسف بن الحاج اسماعيل الزقط العمري

الولاده : قريه حرثا شمال الأردن سنه 1889.
التحصيل العلمي : تعلم في الكتاتيب على يد جده الحاج اسماعيل حتى ختم القران واتقنه تلاوه وحفضا 
التحق بالمدارس الشرعيه في مدينه دمشق لمده اربع سنوات 
التحق بالجامع الازهر رواق الشام وتعلم فيه اصول اللغه والدين على يد مجموعه من علماء وفقهاء الازهر الشريف .
تخرج من الأزهر الشريف في 19 ربيع الثاني 1332هـ الموافق :16 ـ 3 ـ 1914 م 

وقد نال الاجازه العامه من الأزهر الشريف في التدريس والافتاء اينما حل وارتحل وصورتها مرفقة في التعليق الاول والتي نالها موشحه بتواقيع نخبه من علماء الازهر وشيوخه في ذلك الوقت ثم عاد الى قريته حرثا ليعمل فيها إماما وواعضا ومأذونا شرعيا حتى وافته المنيه في عام 1957 ولا زال ابنائه واحفاده موجودون في حرثا
-------------------------------

اصله ونسبه: ينتمي الى عمرية الزقوط الذين سكنوا قرى شمال مدينة اربد في الاردن وجدهم ياسين الملقب بالزقط لشدة ذكائه

فهو الشيخ محمود بن يوسف بن اسماعيل بن ابراهيم (جد عمرية حرثا) بن محمد بن يونس المدفون في قرية حبراص بن ياسين جد الزقوط والملقب بالزقط والمشهور بالأخرس بن عبدالله بن عبدالقادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن الجمال يوسف بن محمد العظيمي المدفون في كفر أسد بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (ابو اسحق) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن النور الساطع علي بن عليم بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنة .



فضيلة الشيخ علي أحمد الزقط العمري

ولد سنة 1860م وهو من اشهر شخصيات مدينة درعا في جنوب سوريا

وهو رجل معروف باصله ونسبه وتدينه وكان كريم متدين يحب الخيرللجميع وهو من الناس الذين ذهبوا الى العمرة على الجمال 23 مرة, ويحكى عنه الفقير وانه يعتبر من اولياء الله الصالحين

وكان من حفظة القرآن الكريم وكان يداوي المرضى بالقرآن الكريم, وله كرامات كثيرة مثل (دوسة الخيل -العدة والاعلام), وكانت ناس كثيرة تأتي له أطرحة من الاردن والخليج وله كتب ودفاتر لكنها احترقت مع الهدم الذي حل بمدينة درعا

 وقد هدى الله تبارك وتعالى على يده ناس عدة من غير الدين الاسلامي للاسلام
ابنائه هم: الشيخ عبد الوالي ورضا ومحمد علي وجميعهم انتقلوا الى الرفيق الأعلى

توفي رحمه الله عام 1972م

وينتمي الى عمرية الزقوط الذين سكنوا قرى شمال مدينة اربد في الاردن ومدينة درعا جنوب سوريا حيث ان جدهم هو ياسين الملقب بالزقط لشدة ذكائه .






الشيخ محمد فاتح بن احمد بن عبد القادر العمري 

و هو علم من اعلام شمال الاردن ومن اعلام بلدة المزار الشمالي ولد الشيخ محمد رحمه الله عام 1896م في بلدة المزار الشمالي في منزل والده الشيخ احمد بجانب مقام النبي داود عليه السلام (وسميت بلدة المزار بهذا الاسم نسبة الى المقام), وقد تلقى تعليمه منذ نعومة اظفاره على يد والده الشيخ احمد الذي كان يعمل مدرسا للاولاد للعلوم الشرعية وسيرة الرسول عليه السلام وكان اماما ومؤذنا وخطيبا للجمعة وكاتبا للمعملات بين الناس وكان يختن الاطفال وطبيبا لاهل بلدته المزار .

لم يكن علمه حكرا على اهل المزار فقط فقد ارسل ابنه البكر الشيخ محمد فاتح بعد ان حفظ القران الكريم ليعمل في قرية دير السعنة معلما وخطيبا ثم اصبح اماما في بلده دير يوسف ومنها الى هام وجحفية وحريما وبعد ذلك عاد الى المزار وظل خطيبا واماما حتى وفاته. وفي حياته قام بنسخ القران الكريم بخط يده الجميل حتى ضعف بصره وكان يذهب الى نسخ اي كتاب نادر لا يستطيع الحصول عليه بخط يده.

كان والده صاحب خط جميل لم يشهد له مثيل وكان يكتب الشكاوي لاهل المزار الى والي الشام وفي احد المرات اعجب والي الشام بخطه فطلب من صاحب الشكوى ان يدله على صاحب الخط الجميل فاخبره بان هذا الخط للشيخ احمد العمري فطلب من كاتبه اصدار امر بان يكون الشيخ احمد كاتب الوالي في الشام لاصدار الفرمانات لكن الحاح صاحب الشكوى والتوسل الى الوالي بان الشيخ هو المعلم والطبيب والامام وكاتب الحجج والاتفاقيات في المزار ولا يوجد بديل له , حتى صرف الوالي النظر عن طلبه. وعندما اصاب اهل المزار مرض الجدري وقام الطبيب التركي بعزل اهل المزار عن البلدات المجاورة وعدم السماح او الدخول اليها , طلب اهل المزار من الشيخ احمد ان يداويهم فوافق على ذلك بشرط ان لا يخبروا احد بمن قام بعلاجهم فوافقوا , قام الشيخ احمد باخذ عينة من الجدري من اي شخص ووضعها في شخص اخر واخذ عينة من الشخص الاخر ووضعها في جسم الشخص الاول وهكذا حتى اخذ من الجميع ووضع في الجميع من عينات بعضهم البعض ومرت سته شهور وعاد الطبيب ليكشف على الوضع ولكن المفاجأة انه لم يجد اثر لمرض الجدري في المزار وهذا ما دفعه لاخذ اعترافات من اهل المزار على طريقة العلاج , فاخبروه ان شيخهم الطبيب احمد هو الذي عالجهم عندها تم صرف مكافأه له على هذا الجهد المبارك.

توفي الشيخ محمد الفاتح رحمه الله عام 1977م في شهر شباط ودفن في المزار

ذريته: انجب اربعة من الابناء وعندما تخرجوا وزعهم على قرى اربد ليكونوا امام وخطيب مسجد ومدرس كتاتيب للقران ومعلم علوم شرعية في ابو اللوقس وحريما وهام وغيرها والجميع من الكبار يعرفهم في تلك القرى التي علموا فيها ولا زالوا يذكرونهم بالخير
-----------------------------------------------------------
أصله ونسبه:

ينتمي الى العشائر العمرية التي سكنت شمال الاردن وبالتحديد هو من عمرية المزار الملقبون بـ (شريدة) أحفاد الشيخ اسماعيل الذي سكن بلدة المزار بجانب مقام النبي داود عندما ماتوا اخوانه

فهو الشيخ الفضيل محمد فاتح بن احمد بن عبد القادر بن حسن بن احمد بن اسماعيل (الملقب بـ شريدة) بن عبدالله بن طه بن عبد الجواد بن احمد بن محمد بن موسى بن عيسى بن بن محمد الغزالي (المدفون في قرية جمحا قرب مدينة اربد) بن عبدالله بن عبد القادر بن جلال الدين بن رضوان بن محمد بن عثمان بن ايوب بن ابراهيم بن ايوب بن يعقوب بن شيخ الاسلام الجمال يوسف بن محمد العظيمي (المدفون بقرية كفر أسد غرب اربد) بن عبدالله بن ابراهيم الحمامي (المدفون بقرية حمامة قرب مدينة غزة) بن عنان بن حسن بن عبد الرحيم بن محمد بن تقي الدين بن عبد السلام بن ابراهيم بن فياض بن الشيخ المجاهد علي بن عليل (المدفون بساحل ارسوف شمال مدينة يافا) بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن عبد الرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.



المختار الحاج حسن محمد العمري

كان تقياً وحنوناً وقد عايش فترة العثمانيين حيث كانوا يأتون الى مضافته في بلدة ديريوسف -اربد، فقد كان  مختار البلدة

توفي رحمه الله في صبيحة يوم ٢٩/٣/١٩٧٦م عندما كان يتلو سور من القرآن الكريم قبل اذان الفجر، حيث كان من عاداته ان يستيقظ باكراً ويتوضأ ثم يتلو القرآن بصوت عالٍ حتى يحين اذان الفجر. — ‏مع ‏المرحوم حسن المحمد‏.‏



فضيلة الشيخ اسماعيل محمد احمد العمري

هو علم من اعلام بلدة المزار الشمالي شمال الأردن وكان خطيباً ومدرساً ببعض المساجد في مختلف قرى اربد

ولد في بلدة المزار عام ١٩٢٦م وعندما بلغ من العمر ١٧ سنة انتقل الى بلدة جحفية وعمل فيها مدرساً لمدة ٣ سنوات، ثم انتقل الى قرية المنصورة مكان اخيه الشيخ احمد ومنها الى قرية حريما لمدة ٣ سنوات مكان والده فضيلة الشيخ محمد فاتح العمري الذي نترجم له فيما بصدر هذا الموضوع ومنها الى جحفية ومنها الى قرية هام ومنها الى قرية مرو...

في عام ١٩٥٦م التحق بكلية الشريعة لمدة سنتين ومنها الى القدس لمدة عام لإكمال تعليمه، وبعد حصوله على الشهادة المرفقة في الصورة عام 1961م التحق بالقوات المسلحة الاردنية في الافتاء العسكري عام 1962م وتقاعد برتبه رائد عام 1983م وعاش في المزار وما زال يعيش فيها في منطقة الكفير وهو من المؤسسين للاعمار في هذه المنطقة ولديه مكتبة جده و والده الشيخ محمد الفاتح فيها من نفائس الكتب , ويتمتع بذاكرة وقادة وكانوا يطلقون عليه لقب (زِق العلم) لغزارة علمه . نسأل الله له طول العمر وله من الابناء خمسة.

و من الأخوة ثلاث: احمد ومحمد وعبد الكريم

-----------------------------

أصله ونسبه:
ينتمي الى العشائر العمرية التي تسكن شمال الاردن وبالتحديد هو من عمرية المزار الملقبون بـ (شريدة) أحفاد الشيخ اسماعيل الذي سكن بلدة المزار بجانب مقام النبي داود عندما مات اخوانه .



الشيخ المرحوم محمد مرشد محمد العمري
 احد مشايخ العمرية في الأردن

ولد في 1 ـ 1ـ 1926 م وكان مثالاً للاخوة والاخلاص لابناء بلده عامة دون تمييز اوتحيّز وظهر ذلك من خلال رئاسته لبلدية كفر أسد شمال الأردن لأكثر من مره وهو اول رئيس للبلدية.

التقطت هذه الصورة في داخل المسجد العمري بكفر أسد عندما كان يلقي كلمة خلال احدى الاحتفالات اثناء توليه رئاسة البلدية
توفي في 25 / 9/ 1988م


و أخيرا كانت هذه نبذة بسيطة عن ذرية الشيخ فياض بن علي بن عليل العُمري 
وما سطرته بعاليه كان من خلال ما بحوزتهم من مخطوطات وما حازه هذا الفرع الشريف من شهرة وتواتر قل أن يبلغ ما بلغه الكثير من الأنساب .

مع خالص شكري لنسابة عشيرته السيد / إبراهيم العُمري على ما أمدني به من تراجم و المهندس / عبدالرحمن العُمري الذي أهدى لي نسخة من كتاب النسب العُمري والعديد من الوثائق .
الفقير إلى العلي القدير 
خالد عنان العُمري