الاثنين، 20 فبراير، 2017

بيت الزفتاوي العُمري بالقاهرة

الزفتاوي
عائلة عنانية عُمرية قرشية ، يرجع سبب تسميتها إلى الزفتاوي لإنتقالها من زفتى إلى قرية دقادوس بمركز ميت غمر محافظة الدقهلية .
و ينتهي نسبها إلى العارف بالله عبدالقادر بن عنان العُمري  المتصل نسبه بعلي حجي بن علي بن خضر بن علي بن عنان بن علي بن عليم بن عبدالرحمن بن عبدالمجيد بن أبى النجا بن أبى بكرشبانه بن أبى القاسم بن عبدالله بن عنان بن أبى العباس  بن محمد بن علي بن عليل بن محمد بن عمار العدوي بن يوسف بن يعقوب بن عبدالرحمن بن الصحابي الجليل عبدالله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما .

و ما زال ضريح عبدالقادر بن عنان مشهودا بكفر عنان ـ زفتى ـ محافظة الغربية ويتبع مشيخة سجادة أجداده العنانية العُمرية .

 و يعد الشيخ عصام الدين أنس الزفتاوي العناني العُمري هو أمين نسبها بالمشيخة العُمرية و المسئول عن ضريح جده العارف بالله عبدالقادر بن عنان

فضيلة الشيخ : عصام الزفتاوي العناني العُمري

ولهذه العائلة تراجم عدة لدي المشيخة العُمرية سواء بسجلاتها أو ببعض مخطوطاتها 




و إشتهر هذا الفرع الشريف  بدقادوس و مدينة ميت غمر بالعلماء و رجال الدين و أصحاب محلات تجارة القطن و الأقمشة بميت غمر .

عُرفوا بالزهد والصلاح و دخلوا في مصاهرات مع أعرق العائلات بهذه المنطقة .

و إنتشرت هذه العائلة ببعض مناطق الدلتا منها مدينة طنطا حيث 
كان الشيخ حنفى الزفتاوى من علماء الازهر الشريف وكان الحنفى الوحيد فى العائلة التي تنتمي إلي المذهب الشافعي .




كما إنتقل منها إلى القاهرة بيت كبير هو محل هذا الموضوع :


ويرجع هذا البيت إلى الجد الأعلى الشريف / إبراهيم الزفتاوي العناني العُمري دفين دقادوس بمدافن العائلة والذي أعقب ذرية كبيرة بدقادوس إنتقل منها ذرية حفيده / محمد أحمد إبراهيم الزفتاوي الذي كان أزهريا من أهل القرآن ولم يعقب سوى مصطفى الزفتاوي الذي إنتقل بأولاده الأحد عشر إلى القاهرة بأولاده الثلاثة و إستقروا بها  .

الشريف محمد أحمد إبراهيم الزفتاوي
و الشريف محمد أحمد إبراهيم الزفتاوي الدقادوسي الشافعي العناني العُمري و المتوفي 1352 هجريا كان من رجال الدين و أهل الزهد والصلاح ، و دفن بمقابر العائلة بدقادوس ، و لم يعقب رحمه الله سوى إبنا واحدا هو الشيخ مصطفى الزفتاوي 






الشيخ / مصطفى الزفتاوي
ولد بدقادوس عام 1888 وتوفى عام في 12 / 1 / 1960 وكان رحمه الله مفتش عام اللغة العربية بوزارة التربية والتعليم على عموم القطر المصرى ومن علماء الأزهر الذين كان لهم أثرا كبير .


وقد أعقب ذرية كبيرة , حيث أنجب خمسة ذكور وست إناث, اعتنى بتعليمهم جميعا فنالوا التعليم الجامعى كلهم, وتدرجوا فى المناصب والوظائف بالدولة المصرية
كالمرحوم اللواء محمود فهمى مصطفى الزفتاوى الحاكم العسكرى لقطاع غزة ووكيل أول وزارة التموين.
والمرحوم الدكتور محمد شوقى مصطفى الزفتاوى مدير المكتب العلمى لشركة سيد للادوية
والمرحوم الأستاذ أحمد أسامة مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة الاربية والتعليم
والمرحوم الأستاذ السيد أنس الزفتاوى المدير العام بالمصرية لتجارة الأدوية
والمرحوم اللواء محمد نبيل مصطفى الزفتاوى قائد قوات الصاعقة وقائد الدفاع الشعبى والأستاذ بأكاديمية ناصر العسكرية
والمرحومة زينب الطاهرة مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم
والمرحومة الدكتورة سكينة مصطفى الزفتاوى رئيس قطاع طب الأسنان بوزارة الصحة
والمرحومة الأستاذة ثريا هانم مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم
والمرحومة الأستاذة أسماء مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم
والسيدة الأستاذة تماضر مصطفى الزفتاوى المدير العام بوزارة التربية والتعليم

وقد أعقبوا جميعا ذرية ذكورا وإناثا.



ومن هذه الذرية المباركة أيضا الشيخ عصام الزفاوي حفظه الله

الشيخ / عصام الزفتاوي

وهو عصام الدين بن السيد أنس بن مصطفى بن محمد بن أحمد بن إبراهيم ، الزفتاوى، الدَّقَادُوسى، الغَمْرى، القاهرى، الأزهرى، الدَّرْعَمِى ، الشافعى، الأشعرى، النقشبندى، العَنَانى ، العُمَرِى.

المولود في فى جمادى الآخرة 1387 هـ - يوليو 1967 ونشأ في أسرة علمية أزهرية تناوبوا على دراسة علوم الدين . ووالدته شريفة حسينية من جهة والديها أيضا.


وقد قضى أكثر من ثلاثين عاماً فى تحصيل العلوم الإسلامية ، ومجال البحوث وتحقيق التراث منذ شرع فى طلب العلم (1402 هـ / 1982م) وشارك وأشرف على العديد من المشروعات العلمية.

و تلقى العلوم الشرعية بالطريقة التقليدية حيث حرص على تلقيها على أيدى كبار مشايخ مصر وعلمائها بالأزهر الشريف ودار العلوم ، وله أكثر من مائتى شيخ فى علوم الدراية النقلية والعقلية واللغوية، كما اعتنى عناية بالغة بعلوم السنة النبوية الشريفة دراية ورواية ، وحصل على العديد من إجازات الرواية من أكابر شيوخ العصر وغيرهم.


كما تلقى العلم أيضا بالطريقة النظامية، حيث حصل على شهادتى ليسانس فى العلوم الإسلامية والعربية :


- فتخرج فى كلية دار العلوم (ليسانس الدراسات العربية والإسلامية) سنة 1409 هـ/ 1989 م .
2- ثم أحب الانتساب إلى الأزهر الشريف والتخرج فيه بالطريقة النظامية، بعد أن تلقى العلوم الشرعية على الطريقة الأزهرية القديمة بالتلقى التقليدى، فتخرج فى كلية الدراسات الإسلامية والعربية سنة 1417 هـ/ 1997 م بتقدير عام جيد .
3- بإشارة شيخه العلامة الدكتور على جمعة، قام بالالتحاق بالدراسات العليا فى قسم "الفلسفة الإسلامية" بكلية دار العلوم – جامعة القاهرة، سنة 1420 هـ / 2000 م.
4- حصل على درجة الماجستير من قسم الفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم سنة 1430 هـ/ 2009 م، فى موضوع : (مناهج التصنيف فى الفلسفة الإسلامية)، بدرجة امتياز.
5- يعكف منذ سنة 1430 هـ/ 2010 م وإلى الآن على أطروحته للدكتوراه بعنوان : (المنهج الصوفى بين الطريقتين النقشبندية والشاذلية – دراسة تحليلة مقارنة).


الوظيفة الحالية :
1- أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وعضو لجنة أمانة الفتو العليا .
2- مدير عام دار الإفتاء المصرية فرع أسيوط منذ عام 1433 هـ / 2013 م وحتى الآن.
أهم المناصب والوظائف :
1- رئيس قسم الإسناد بجمعية المكنز الإسلامى (1422 – 1423 هـ / 2002 – 2003 م)

2- ومؤسس ورئيس قسم التصوف الإسلامى بجمعية المكنز الإسلامى (1423 – 1426 هـ/ 2003 - 6/2006م)

3- رئيس لجنة مشروع جامع الأحاديث بدار الإفتاء المصرية (1420 – 1427 هـ/ 2000 – 2007م) .

4- عمل باحثا شرعيا فى مجال الفقه الإسلامى والحديث النبوى الشريف فى كل من المعهد العالمى للفكر الإسلامى ومشروع السنة برعاية جمعية المكنز الإسلامى .
5- عمل باحثا شرعيا بدار الإفتاء المصرية (1428- 1430 هـ/ 2008 م - 2010).

6- أمين فتوى بدار الإفتاء المصرية (1430 هـ/ 2010 وحتى الآن) .

7- عضو لجنة أمانة الفتوى العليا (1431 هـ/ 2011 وحتى الآن) .

8- مدير إدارة الفتاوى الإلكترونية (1431 – 1433 هـ : 6 /2011 – 2/ 2013) – مدير عام دار الإفتاء المصرية فرع أسيوط (1433 هـ - 2 /2013 وحتى الآن) .

الاهتمامات:
1- وجه المترجم له القسط الأوفر من مجهوده العلمى فى تحصيل علوم السنة النبوية الشريفة دراية ورواية.

2- العناية البالغة بالشريعة الإسلامية وفقهها وأصولها وقواعدها وخاصة الفقه الشافعى.

3- العناية بقضايا السلوك والتزكية والتصوف.

4- الاهتمام بقضايا المنهج وتطوره وآدابه وتطبيقه ومشكلاته

5- الاهتمام بنشر العلوم الإسلامية من خلال مشروع الرواق الأزهرى
الخبرات العملية والأعمال العلمية تفصيليا

عمل فى مجال التراث الإسلامى والمؤسسات العلمية الإسلامية منذ عام 1406 هـ / 1986م، فعمل كباحث فى عدة جهات منها :

1- مكتب السنة (الدار السلفية لتحقيق التراث) فى الفترة من (1986- 1989)، حيث ساهم فى تطوير العمل العلمى بهذه المؤسسة وتحويلها من الأعمال التجارية إلى أعمال أكثر علمية.

2- كما أشرف لمدة أربع سنوات على الإعداد اللغوى والطباعى والفنى لمجلة المسلم المعاصر فى الفترة من (1991-1994) .

3- كما عمل باحثا فى العلوم الشرعية بالمعهد العالمى للفكر الإسلامى – مكتب القاهرة منذ عام 1991، وحتى سنة 1995 م، حيث شارك فى العديد من أعمال الهيئة الشرعية، وأعمال مكنز الاقتصاد الإسلامى، وأعمال مؤتمر التحيز، وغيرها، كما قام المعهد بنشر بعض أعمال له .

4- عمل باحثا فى علوم السنة النبوية المشرفة بمشروع الحديث الشريف الذى ترعاه جمعية المكنز الإسلامى منذ سنة 1992 وحتى سنة 1996، ومن سنة 2002 حتى سنة 2006، حيث رأس قسم الإسناد بمشروع السنة، وأشرف على موقع الحديث الشريف (إحسان) على شبكة الإنترنت، كما أسند إليه تأسيس مشروع التصوف برعاية جمعية المكنز الإسلامى.

5- كلفه الأستاذ الدكتور على جمعة بعدة أعمال ومشروعات علمية.

6- كما أشرف على تحقيق عدة أعمال أصولية لصالح شيخنا الأستاذ الدكتور شعبان إسماعيل، رئيس قسم الشريعة الأسبق بكلية الدراسات الإسلامية والعربية – جامعة الأزهر، والأستاذ بجامعة أم القرى.


7- له أكثر من (60) عملا علميا منشورا فى العديد من العلوم الإسلامية.

هذا وقد صدر قرار من مشيخة السجادة العنانية العُمرية رقم 1 لسنة 2017  بتعيين فضيلته عضوا بالأمانة العامة و أمينا للنشاط الديني





ومن هذه الذرية المباركة لبيت الزفتاوى من الصلبيين:
الأستاذ الدكتور مصطفى محمود فهمى الزفتاوى بهندسة القاهرة
والأستاذ الدكتور هاني محمود فهمى الزفتاوى بتجارة القاهرة
والدكتورة ماجي محمود فهمى الزفتاوى بأمانة رئاسة الوزراء
والأستاذ الدكتور خالد شوقي الزفتاوى بكلية الصيدلة بجامعة القاهرة
والأستاذ الدكتور ياسر شوقي الزفتاوى الأستاذ بطب أسنان الأزهر
والإعلامية عزة سيد الزفتاوي بالإذاعة المصرية
والأستاذتان صفاء وسحر سيد الزفتاوي مديرا العموم بالتجارة الخارجية .
والأستاذة سلوى أحمد أسامة الزفتاوى المدير العام بمصلحة الأدلة الجنائية, والخبيرة بالمصلحة.
والأستاذة المحاسبة عبلة أحمد أسامة الزفتاوى
والأستاذة المحاسبة حنان أحمد أسامة الزفتاوى المدير العام بووارة التربية والتعليم.
والأستاذ المحاسب القانونى المرحوم علاء أنس الزفتاوى
والأستاذ المحاسب القانونى عماد أنس الزفتاوى
والأستاذ المحامى يحيى أنس الزفتاوى
والمهندس محمود نبيل الزفتاوى خبير أنظمة الحاسب الآلى.
والدكتور مصطفى نبيل الزفتاوى استشارى الأطفال المبتسرين.
وغيرهم الكثير خاصة من أبناء الأرحام من ذرية بنات الشيخ مصطفى الزفتاوى ممن لا يتسع المقال لذكرهم.
وقد أعقب أغلبهم ذرية ذكورا وإناثا
ويبلغ جرد ذرية مصطفى الزفتاوى إجمالا وحتى تاريخ
كتابة هذا المقال (١١٨ ) نفسا حتى أحفاد الأحفاد من أبناء الصلب والأرحام.
الصلبيون الذكور منهم نحو (٢٥) نفسا , وبقية العدد المذكور فى الجرد من البطون : وهم الإناث وأولاد الإناث ذكورا وإناثا.
بارك الله فى الجميع, وجعلهم ذرية بعضها من بعض فى الصلاح والتقوى والقيام بشرع الله  فى أنفسهم وذراريهم ومجتمعهم.



الفقير إلى العلي القدير
خالد عنان العُمري